الشيخ الفقيه أحمد الخطيب بن عبد اللطيف المِنَنْكَابَوِيّ ( 1276ـ 1334 هـ ) إسهامته التربوية وأعماله الإصلاحية

  • harif abuhilya universitas Islam Riau

Abstract

إن المتأمل إلى ما آلت إليه أندونيسيا اليوم من ضعف الهمة والهوان، ليجد أن الحلّ من ذلك المأزق الوخيم والخروج منه هو عودة الأمر إلى نصابه بحيث يعتني الجميع بالجانب التعليمي، وإعداد الأجيال القادمة ذوي الكفاءة القوية والقيم والمبادئ السويّة. ولا يتمّ ذلك إلا عن طريق غرس همم الأقدمين وصلاح العلماء الربانيين والأجيال الماضين. فرأينا ذلك في شخصية الإمام الفقيه الشيخ أحمد بن عبد اللطيف الخطيب المننكابوي، فهو لا تصرفه غربته في بلاد الحرمين عن القيام بالواجب نحو بلده، فاعتنى رحمه الله بتعليم التلاميذ وإعدادهم وتزويدهم بالعلوم والفنون التي يناضل بها قوة الاحتلال الهولندي.

Published
2018-10-09
How to Cite
ABUHILYA, harif. الشيخ الفقيه أحمد الخطيب بن عبد اللطيف المِنَنْكَابَوِيّ ( 1276ـ 1334 هـ ) إسهامته التربوية وأعماله الإصلاحية. (الطموحات ) EL-THUMUHAT, [S.l.], v. 1, n. 2, p. 119-125, oct. 2018. ISSN 2614-8587. Available at: <http://journal.uir.ac.id/index.php/THUMUHAT/article/view/2189>. Date accessed: 22 oct. 2018. doi: https://doi.org/10.25299/elthumuhat.2018.vol1(2).2189.
Section
Articles